أهمية العمل وأثره على حياة الفرد والمجتمع - waza2efnow (وظائف ناو)

Disable Copying Text

الاثنين، نوفمبر 19، 2018

الرئيسية أهمية العمل وأثره على حياة الفرد والمجتمع

أهمية العمل وأثره على حياة الفرد والمجتمع

 أهمية العمل وأثره على حياة الفرد والمجتمع | وظائف ناو
أهمية العمل وأثره على حياة الفرد والمجتمع | وظائف ناو 


مفهوم العمل


 العملُ هو الجهدُ الذي يقوم به الإنسان بوعيه، والذي يبتغي منه إنتاج السّلع والخدمات لتلبية احتياجاته، ولذا فإنّه يُمكن الحُكم على جهدٍ ما بأنّه عمل إذا كان يصدر من إنسانٍ واعٍ. كما يمكنُ أن يُعرَّفُ العمل بأنّه مجموعة من الواجبات والمسؤوليّات تستلزم شروطاً مُعيّنةً في عاملها، وتتوافق مع ماهيّتها ونوعها، وتحقّق الأهداف المَرجوّة من إيجادها. العملُ منذُ بدء الخليقة قد عُرف بأنّه شرطٌ أساسيّ للاستقرار وتحقيق الحاجات للاستمرار في هذه الحياة، وكغيره من الأمور فإنّه بالطّبع يتطوّر بتطوّر التّكنولوجيا، ويزداد بازدياد الحاجات والمسؤوليّات النّاتجة من تزايد النّاس وحاجاتهم.

أهميّة العمل


للعمل أهميّة كبيرة في حياة الإنسان، سواءً للفرد أو المُجتمع أو الدّول، ولذلك تُقاس جديّة الدّول وتقدُّمها باهتمامها بالعمل والعاملين. ولم تصل الدّول المُتقدّمة إلى ما وصلت إليه من مُستوى رفيع في تقدير العمل والعاملين والرقيّ بمجتمعاتهم إلا من خلال جديّة شعبها وإحساسه بالمسؤوليّة، وهذا ما يُرى جليّاً في المُجتمعات الإسلامية الغابرة حيث لم تُبنى الحضارة الإسلامية الكبيرة بإنجازها ورُقيّها إلا بإخلاص المُسلمين السّابقين في العمل.

 يُمكن تلخيص أهميّة العمل في حياة الفرد والمجتمع بالآتي:-




  • العمل هو ما يَبني الحضارات والأمم، وهو أساسُ نهضتها وتطورّها، ولأهميّة العمل فقد حثّ عليه الإسلام في القرآن الكريم، كما في قوله عزوجل: (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)، وفي السُنّة النبويّة الشّريفة، كما في قوله عليه الصلاة والسلام: (ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يده، وإنّ نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده).
  •  العمل الشّريف هو المصدر الذي يكسب منه الإنسان رزقه ورزق عائلته ليُلبّي حاجته، ويحفظ كرامته، ويُغنيه عن النّاس ومدّ يد الحاجة لهم، فيعيشُ بعيداً عن ضنك الفقر. كما أنّ العمل يُطهّر النّفس من شرّ البطالة وشرّ الحسد والحقد، إذ يُلبّي المرء حاجاته ولا يتطلّع إلى ما بين أيدي النّاس، ممّا يجعل الأمّة قويّةً فيما بينها دون ضغائن.
  •  وقد فضّل الله جلّ وجلّ المُؤمن القويّ على المُؤمن الضّعيف، فقد قال الرّسول عليه الصّلاة والسّلام: (المؤمن القوي خير وأحبّ إلى الله من المؤمن الضّعيف). العمل ضرورة لتقوية الأبدان من أجل تدريبها على التحمّل والصّبر، ومُجابهة الأعداء، وتحمّل شدائد الدّهر.
  •  العمل رياضة للفكر والجسم، وشغل للنّفس عن البطالة واللّهو، وإبعادها عن الخمول.
  •  يُقلّل العمل نسبة البطالة بين أفراد المُجتمع، وعليه تقلّ الدّيون، وتقلّ نسبة الجريمة، ونسبة إدمان المُخدّرات، كما أنّه يُؤدّي إلى الاكتفاء الذاتيّ من الإنتاج وتقليل الاستيراد من الخارج، فتقوى الأمّة ولا يتمّ التحكّم في قراراتها وسياساتها. الفرد الذي يعمل بجدّ وإتقان ليكسب قوّته يُجزيه الله تعالى بالأجر والثّواب، فالعمل أيضاً عبادة يُؤجَر عليها المُسلم، حيث قال الرّسول عليه الصّلاة والسّلام-: (إنّ الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه).
  •  العمل يُسببّ السّعادة للإنسان، فمن استطاع توفير قوت عائلته سيطمئنّ ويهدأ، ويشعر بالسّعادة التي لن تأتيه إذا ظلّ مُحتاراً يمدّ يده للنّاس.
  •  فالإنسان يسعد بعمله ويشقى كذلك بعمله، وهو من يُحدّد شعوره إمّا سلباً أو إيجاباً، وقد قال الخليفة عمر بن عبد العزيز: (اللّيل والنّهار يعملان فيك، فاعمل فيهما، بل إن الله سبحانه وتعالى أقسم بالعصر الذي هو مُطلق الزّمن).فحجمك أيها الإنسان عند الله بحجم عملك، قال تعالى: (وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا).

العمل في الإسلام





 إنّ الإسلام ينبذ حياة الكسل ويحرّم التسوُّل من الشّخص القادر على الكسب والعمل،حتّى لو كان الرّزق من الله، فليس معنى هذا أن يتكاسل الإنسان ويترك العمل؛ لأنّ الله سبحانه وتعالى حثّ على العمل لتعمير الأرض وكسب الرّزق، قال تعالى: (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ).
 حتّى في يوم الجمعة الذي هو خير أيام الأسبوع يحضّ الله عباده على القرآن الكريم على طلب الرّزق، ويأمرهم بالسّعي في أرزاقهم، قال تعالى: (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ).

العمل منهج حياة 


إنّ النّاظر في سيرة الرّسول عليه الصّلاة والسّلام في تربية أصحابه وتعليمه لهم يجدُ أنّ إتقان العمل والإحسان فيه هو من أكثر ما حرص الرّسول عليه الصّلاة والسّلام على غرسه في قلوبهم وحثّهم عليه، ولأجل هذا، فقد بيَّن عليه الصلّاة والسّلام في الحديث أن خُلُقَ إتقان العمل هو ممّا يُحبّه الله ويرضاه، فقد قال: (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه)
ويعني أنّ الله يُحبّ أن يكون العمل على صورته المُتقَنة والحسنة والجميلة. ويُلاحظ أنّ كلمة (عمل) تشمل جميع الأعمال، سواءً أكانت أعمالاً دنيويّةً أم أعمالاً تعبُّديّةً، بل إنّ الأعمال الدنيويّة من المُمكن أن تصبح أعمالاً عباديّةً إذا تم تأديتُها بإتقان وإحسان وكان القصد منها مرضاة الله.

واقع العمل في المجتمع 


إنّ المُجتمع يلزمه الكثير من التّغيرات في مفاهيم العمل والإنتاج وأهميّتهما، ويحتاج كذلك إلى نشر الوعي فيما يخصّ إتقان العمل والإحسان فيه، ومن المُؤسف أن تكون ثقافة الكسب السّريع والربح المُريح، واللامبالاة بالوقت وقيمته، واندثار الإحساس بالمسؤوليّة المُجتمعيّة، والغش هي السّائدة في المُجتمع على حساب الإتقان والإحسان ومخافة الله في كل الأمر، وهذا بالطّبع قد صاحبه تأثيرٌ كبير على مُؤسّسات التّربية والتّعليم، وعلى الإنتاج، والمُؤسّسات الحكوميّة، وعلى حياة الأفراد جميعاً.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Waza2efnow 2018. يتم التشغيل بواسطة Blogger.