تحليل القوائم المالية بطريقة سهلة 2019 - waza2efnow [وظائف ناو]

شفرة تعطيل نسخ النص - Disable Copying Text

الجمعة، ديسمبر 28، 2018

الرئيسية تحليل القوائم المالية بطريقة سهلة 2019

تحليل القوائم المالية بطريقة سهلة 2019

تحليل القوائم المالية بطريقة سهلة | وظائف ناو
تحليل القوائم المالية بطريقة سهلة | وظائف ناو 

تحليل القوائم الماليّة

 تحليل القوائم الماليّة (بالإنجليزيّة: Financial Statement Analysis) هو تقييم الحَالة الماليّة الخاصّة في المنشآت المتنوعة؛ من خلال دور المُحاسب المسؤول عن تنفيذِ مَجموعةٍ من الواجبات التي تشمل تحليل الأرباح والخسائر، ومُتابعة القَرارات الإداريّة، والمُساهمة في إعداد البيانات الماليّة، ويُعرَّف تحليل القوائم الماليّة بأنّه العمليّة التي تُساهِم في تَطبيق مُراجعة لكافّة القَوائم الماليّة التابعة للمُنشآت، مثل الميزانيّة العموميّة، ممّا يساهم في فهم الحالة الماليّة الخاصّة في المنشأة، وتقديم المُساعدة لاتّخاذ القرارات الفعّالة. من التعريفات الأخرى لتحليل القوائم الماليّة هو تدقيق وفحص البيانات الماليّة الخاصّة في منشأة ما؛ ممّا يُساهم في تَقييمها وتَحديد مدى قُدرتها على تَنفيذ التزاماتِها المَاليّة.

 خطوات تحليل القوائم الماليّة


 يَعتمد نَجاح تطبيق تحليل القوائم الماليّة على خطوات رئيسيّة من أهمها:-

  • معرفة الخصائص الاقتصاديّة: هي الخُطوة الأولى في تَحليل القَوائم الماليّة، وتَشكّل سلسلة من النشاطات المُرتبطة بالإنتاج أو الصناعة، وتَوزيع المُنتجات أو الخدمات الخاصّة في المنشأة. 
  • تحديد استراتيجيات المنشأة: هي الخُطوة الثانية في تحليل القوائم الماليّة، وتَهتمُّ في التعرّف على طبيعةِ المنتجات أو الخدمات المُقدّمة من خلال المنشأة، وأيضاً تَدرس مستوى الهوامِش الخاصّة في الأرباح، وطبيعة العلامة التجاريّة، والسّيطرة على التكاليف، والتنوّع الصناعيّ والجغرافيّ.
  • تقييم البيانات الماليّة للمنشأة: هي مراجعة لكافّة البَيانات الماليّة الخاصّة في المنشأة، ضمن المعايير المحاسبيّة المُرتبطة في هذا المجال، وعند دراسة الحِسابات الماليّة الخاصّة في الميزانيّة العموميّة، من المهم التأكّد من تنفيذ التقييم، والتصنيف، والاعتراف بصِفتهم العناصر الرئيسيّة للتقييم الصحيح، وعند دراسة قائمة الدّخل من المُهم تقييم الأرباح بصِفتها تُمثّل الأداء الاقتصاديّ الخاص في المنشأة، أمّا تقييم قائمة التدفّقات النقديّة فيُوفّر معلوماتٍ عن طبيعة السيولة الماليّة الخاصة في المنشأة؛ من خلال متابعة أنشطتها واستثماراتها ضمن الفترة الماليّة.
  • تحليل الربحيّة والمخاطر: هي الخطوة التي تُساعد محلّلي القوائم الماليّة على تَقييم المنشأة وبياناتها الماليّة، وعند تحليل الربحيّة من المُهم تَحديد مدى أرباح عمليّات المنشأة نسبةً لأصولها، ورأي المُساهمين في طبيعة أرباحها، وأيضاً يجب تقييم طبيعةِ المُخاطرة المؤثّرة على المنشأة.
  • إعداد البيانات الماليّة المتوقعة: هي الخطوة الأخيرة في تَحليل القوائم الماليّة، وتَشمل مجموعةً من الفرضيّات التي يَجب على المُحلّلين الماليين إعدادها؛ من أجل توقّع مُستقبل المنشأة ومجال عملها، ومن ثمّ قياسُ طبيعةِ تأثير هذه الفرضيّات على التمويل والتدفّقات النقديّة.

 أنواع تحليل القوائم الماليّة


 يُقسم تحليل القوائم الماليّة إلى ثلاثة أنواع رئيسيّة هي:-

  • التحليل الأفقيّ: هو مُقارنةُ الأداءِ المَاليّ الخاص في المنشأة خلال عامين أو أكثر؛ إذ يُقارن المُحلّل الماليّ بين الإيرادات الخاصة في المبيعات والمَبالغ الماليّة، ممّا يُساعد على حِساب النسب المئويّة للتغييرات بين السنوات لكافّة الأرصدة الماليّة، مثل رصيد المخزون، ورصيد النقديّة.
  • التحليل العموديّ: هو حِساب كلّ بندٍ من البنود في القوائم الماليّة باعتباره نسبةً مئويّة من المَجموع الإجماليّ، ويتمُّ استخدام مصطلح التحليل العموديّ؛ لأنّ الأرقام السنويّة تُدرج عموديّاً في القوائم الماليّة؛ إذ يكون مجموعُ قائمة الدخل هو صافي الإيرادات من المبيعات، أمّا مجموع الميزانيّة العموميّة فهو كميّة الأصول في المنشأة.
  • التحليل النسبيّ: هو التحليل الذي يُوفّر للمُحلّل الماليّ القُدرةَ على مقارنة بنود قائمة ماليّة واحدة، أو فحصُ العلاقات بين كافة البنود الموجودة ضمن قائمتين ماليتين. إنّ تنفيذَ المُحلّل الماليّ لحساب نسب البيانات الماليّة في كلِّ عام يُساعده على دِراسة توجّهات المنشأة خلال مجموعة من السنوات، ويسهل استخدام هذا النوع من التحليل الماليّ تطبيق عمليّة المقارنة بين الشركات، وتُستخدم مجموعة من المصطلحات والمفاهيم في التحليل النسبي، منها نسب الربحيّة، ونِسب الملاءمة الماليّة، ونِسب السيولة.

 أهداف تحليل القوائم الماليّة


 يُساهم تَحليل القَوائم الماليّة في تحقيق العَديد من الأهداف في بيئة العمل، ومنها:-

  • التعرّف على الحالة الماليّة الخاصّة في المنشآت.
  • توفير تصوّر عن طبيعة الأداء التشغيليّ والماليّ للمنشآت.
  • تقييم إمكانية دفع الالتزامات سواءً قصيرة أو طويلة الأجل، وسَداد الديون المترتبة على المنشآت.
  • المُساهَمة في إعداد الخُطط المُستقبليّة الخاصّة في تفعيل دور الرقابة الداخليّة.
  • تَحديد نقاط ضعف المنشآت، والبحث عن حلولٍ مُقترحة تساهم في تقديم العلاج المُناسب لها.

القوائم الماليّة 


القوائم الماليّة (بالإنجليزيّة: Financial Statements) هي من أهمّ العناصر الأساسيّة المُستخدمة في توضيح الحالة الماليّة للشركات والمؤسّسات والمنظمات، وتُقسم القوائم الماليّة إلى الأنواع الآتية:-

  • قائمة الدخل: هي قائمة تحتوي على كافّة الأرباح، والخسائر، والمَصروفات، والإيرادات الخاصّة في المؤسسة، وتُشكّل الإيرادات كافة الأموال التي تمّ الحصول عليها نتيجةً لمجموعةٍ من العمليّات التجاريّة، أمّا المصروفات فهي التكاليف أو المال الذي يُصرف مقابل حصول المؤسسة على شيء ما، وتَرتبط طبيعة المَصروفات بالقُدرة على تحقيق الإيرادات.
  • قائمة الميزانيّة العموميّة: هي قائمة ماليّة تحتوي على كلٍّ من موجودات، ومَطلوبات، وحقوق الملكيّة الخاصّة في مؤسسة ما، ويجب أن تَتساوى قيمة الموجودات مع قيمة المطلوبات التي تُضاف لها حقوق الملكيّة، وتُقسم المَوجودات إلى نوعين هما ثابتة أو متداولة، أمّا المَطلوبات فتُقسم إلى نوعين هما متداولة أو طويلة الأجل، وتُشكّل حُقوق الملكيّة في المؤسسة إجمالي حقوق المساهمين في رأس المال.
  • قائمة التدفّقات النقديّة: هي قَائمة تُوضّح طَبيعة النّقود في المؤسّسة، وتَحتوي على مجموعةٍ من البُنود المؤثّرة على الرصيد الماليّ فيها، ويتضمّن قسمها الأول كافّة الأنشطة التشغيليّة التي تُوضّح كافة الحركات الماليّة داخل وخارج المُؤسّسة، وتَحتوي على صافي الدخل، والتغيّرات التي تَظهر على مُعظم الحسابات الخاصّة في قائمة الميزانيّة العموميّة، وأيضاً تَحتوي على النّشاطات الاستثماريّة التي تُظهر المال الوارِد للمؤسّسة، ويُشكّل بند النشاطات التمويليّة كافة التدفقات النقديّة الواردة، والصادرة، والمُتعلّقة بالأوراق الماليّة.

هناك تعليق واحد:

Waza2efnow 2018. يتم التشغيل بواسطة Blogger.