وأبلغ ترامب، في طريق عودته من قمة العشرين في بوينوس آيرس في الأرجنتين، الصحافيين على متن الطائرة الرئاسية "أير فورس وان" أنّه سيبلغ الكونغرس رسميا "إنهاء" اتفاق نافتا "في غضون وقت قصير نسبيا".
وسيؤدي هذا إلى فترة انتظار مدتها ستة أشهر سيتوجب على النواب الأميركيين خلالها الموافقة على الاتفاق الجديد الموقع الجمعة في بوينوس آيرس.
وقال ترامب إن الاتفاقية الجديدة، المعروفة في واشنطن باسم اتفاق الولايات المتحدة - المكسيك -كندا، ستدعم العمالة الأميركية، خصوصا في قطاع السيارات وتحمي الملكية الفكرية الأميركية بشكل أفضل. وتابع "تخلصنا من نافتا، لقد كانت كارثة للولايات المتحدة".
ويقول ترامب، إن اتفاق نافتا الموقع في العام 1994 شكّل ضربة قاتلة لقطاع الوظائف الأميركية.
وكان المفاوضون من الدول الثلاث توصلوا إلى اتفاق بعد مفاوضات مطولة بدأت في مطلع سبتمبر. وتوصل الأطراف الثلاثة أخيرا إلى تسوية حول عدد من المسائل الحساسة وخصوصا في ما يتعلق بالسيارات والزراعة.
وشكل التوصل للاتفاق انتصارا لترامب بعد أشهر من المفاوضات الصعبة والمتوترة مع مكسيكو وأوتاوا.
وتوقع ترامب ألا يواجه الاتفاق الجديدة مشكلة في الحصول على موافقة الكونغرس، لكن بعض الديموقراطيين، الذين سيسطرون على مجلس النواب في يناير، عبّروا عن شكوكهم.
ووصفت القيادية الديموقراطية نانسي بيلوسي، المرشحة لاستعادة منصبها كرئيسة للمجلس، الجمعة الاتفاق بكونه "عملا جاريا".
وقالت في مؤتمر صحافي "ما ليس في الاتفاق حتى الآن، هو ضمانات الإنفاذ الكافية بخصوص العّمال".
وتابعت "هذا ليس شيئا على ورق (مكتوب) يمكننا أن نقول نعم أو لا عليه"، مشيرة إلى أنّ المكسيك لم تمرر بعد قانونا بخصوص الأجور وأوضاع العمل.
ويستلزم الاتفاق أيضا موافقة برلمانات المكسيك وكندا.

الخبر الثالث 

أستقبل الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بمكتبه بالقرية الذكية الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والوفد المرافق له. 
وتم عقد اجتماع موسع بين الجانبين ضم القيادات التنفيذية بكل من وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الأوقاف، تم خلاله بحث أوجه التعاون المشترك بين الوزارتين لميكنة وتطوير منظومة العمل بوزارة الأوقاف باستخدام تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إطار مشروعات التحول الرقمي.
وحضر اللقاء المهندس خالد العطار نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية الإدارية والتحول الرقمي والميكنة، والدكتور علاء الحايس مدير محور نظم المعلومات الجغرافية والمشرف على البروتوكول، بالإضافة الى فريق عمل المشروعات المشتركة بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وشهد اللقاء استعراض أهم المشروعات والأعمال التي تمت خلال الفترة السابقة والخطط المستقبلية المقرر تنفيذها من خلال بروتوكول التعاون الموقع في سبتمبر 2016 بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهيئة الأوقاف المصرية والهيئة المصرية العامة للمساحة والذي يهدف الى تحسين منظومة وكفاءة بيئة العمل الخاصة بهيئة الأوقاف المصرية باستخدام احدث وسائل وتقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وللمساهمة في تمكين وإتاحة الخدمات الالكترونية والتطبيقات والدعم الفني من اجل تمكين هيئة الأوقاف المصرية من القيام بمهامها، وذلك في إطار المشروع القومي للتحول الرقمي وبمشاركة كافة قطاعات الدولة المختلفة. 
وقد تم الاتفاق خلال الاجتماع على البدء في مشروعات مستقبلية لميكنة التعاملات على أملاك الوقف وميكنة دورات العمل بالوزارة والهيئة وكافة المناطق التابعة بالمحافظات للتيسير على المواطنين من خلال خدمات الشباك الموحد. وكذلك تدريب كوادر متخصصة بوزارة الأوقاف على كيفية استخدام تطبيقات وأدوات تكنولوجيا المعلومات لزيادة القدرة على الارتقاء بمنظومة الأعمال والخدمات المقدمة للمواطنين.