أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ... - ما المقصود؟ - وظائف ناو

شفرة تعطيل نسخ النص - Disable Copying Text

08‏/01‏/2021

الرئيسية أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ... - ما المقصود؟

أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ... - ما المقصود؟

س: ما تفسير قوله تعالى: وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) البقرة؟

ج- يفسر بعض الأشخاص هذه الآية الكريمة وفقًا لما يرونه من نظريات وافتراضات من قبل بعض العلماء والتطوريين الذين فُتنوا بالعلم البشري الذي تطور في الآونة الأخيرة على أن هناك الكثير من المخلوقات التي سكنت الأرض وانقرضت ضمن ظروف معينة لا نعلم عنها أي شيء كالديناصورات وغيرها من المخلوقات ظانين أن الملائكة كانوا يتحدثون عن تلك المخلوقات وأنها كانت تفسد في الأرض وتسفك الدماء دون الرجوع إلى قوله تعالى:"وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85) الإسراء"، وأن هذا هو زعم وافتراض لا يخضع للمنطق ولا  لأي شيء. فكما نعلم من القرآن أن الجن كانوا يستمعون إلى خبر السماء قبل أن يحجب الله ذلك عنهم. 

قال تعالى في سورة الجن: وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ ۖ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9)

فيا أيها المسلم، قبل أن تستبق الأحداث وتسارع في ربط آيات القرآن بما يتناوله علماء الملل الآخرى، تعلم دينك واعرف أكثر عنه ولا تفسر الآيات كيفما تهوى.

فيديو ما معنى قوله تعالى: وإذ قال ربك للمالائكة إني جاعل في الأرض خليفة؟ الشيخ الفوزان


فيديو من أين للملائكة العلم بأن بني آدم سيفسدون في الأرض ويسفكون الدماء قبل خلقه؟

قد يأوّل البعض الآية الكريمة إلى أن الجن سكنت الأرض وعاثوا فيها فسادًا وسفكوا الدماء، ولكن هذا يتنافى مع قوله تعالى: "قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (38) البقرة"، وقوله تعالى: "قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ (123) طه"على اعتبار أن إبليس أبو الجن، أي أن الأرض لم يكن لها خليفة قبل ذلك، ويترتب على ذلك الكثير من التساؤولات من بينها: هل الجن كائن حي كالإنسان له دماء؟ فمن سيعتقد أن الجن سكنوا الأرض قبل الإنس سيقولون نعم، ومن لا يتفق معهم في هذا التأويل سيقولون لا. لكن القرآن لا يُخبرنا أن الجن قد سفك الدماء صراحة في أي آية!!! وتأويل هذه الآية في الأصل محل خلاف. وقول الملائكة لذلك دليل على أن الأرض لم يكن فيها فساد أو سفك للدماء، أي أن الأرض خُلقت طيبة وطاهرة وجعل الله خليفة لها سيؤدي إلى هذه العاقبة وهي سفك الدماء والإفساد في الأرض! وكما هو معلوم أن الإنسان جاء إلى الأرض وفيها مخلوقات أخرى خُلقت قبله ومن تلك المخلوقات ما هو آكل للحوم أي يسفكون الدماء ولكن سفك الدماء هذا ليس بدون وجه حق بل لمقصد وهو الطعام، بما لا يتنافى مع الفطرة! وفي هذا ترجيح كبير لتأويل الآية إلى أن الله قد اطلع الملائكة على ما هو في اللوح المحفوظ ويعرفون أن بني الإنسان سيسفكون دماء بعضهم البعض بغير الحق. لنضع قوله تعالى: وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85) الإسراء." صوب أعيننا دائماً. والله أعلم!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Waza2efnow 2018. يتم التشغيل بواسطة Blogger.